منتدى لقاء الأحبة
عزيزي الزائر
نحن سعداء بزيارتك الى منتدى لقاء الأحبة
ونكون سعداء اكثر اذا قمت بالتسجيل والمشاركة معنا

شات للدردشة خاصة للأعضاء على الصفحة الرئيسية
يمكنك التحدث من خلالها مع اصدقاءك

يمكنك الدخول بنفس حساب الفيس بوك اذا كان متوفر لديك مرحبا بك

المواضيع الأخيرة
» كيف نقي أنفسنا من أشعة الشمس الضارّة فى فصل الصيف ؟
الإثنين يناير 06, 2014 9:53 pm من طرف بنت الرافـــــــدين

» أنآقـــه اللسآن
الإثنين يناير 06, 2014 9:38 pm من طرف بنت الرافـــــــدين

» أنآقـــه اللسآن
الإثنين أبريل 22, 2013 6:11 pm من طرف ليالي

» الحب تلك الكلمة المكونة من حرفين
الإثنين أبريل 22, 2013 6:08 pm من طرف ليالي

» الحب تلك الكلمة المكونة من حرفين
الإثنين أبريل 22, 2013 6:07 pm من طرف ليالي

» سجل حضورك اليومي بالصلاة على محمد وال محمد
الإثنين أبريل 22, 2013 6:04 pm من طرف ليالي

» إذا تركت فنجان قهوتك وعدت إليه بعد فترة، حتمًا سيبرد
الإثنين أبريل 01, 2013 1:57 pm من طرف safy elgndy

»  كل ماسكات التبيض للبشره والجسم
الأحد مارس 31, 2013 11:09 am من طرف safy elgndy

»  كل ماسكات التبيض للبشره والجسم
الأحد مارس 31, 2013 11:08 am من طرف safy elgndy

برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
شات دردشة بابل

"

 
غرفة دردشة >

مركز تحميل الصور والملفات


الايمو في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default الايمو في العراق

مُساهمة من طرف وليد في الخميس مارس 08, 2012 8:16 am

ظواهر وصرعات غريبة وغربية بدأت تسلك طريقها نحو الشباب العراقي، ورغم أن
الجيل الجديد يرى أنها تعبّر عن شخصياته، إلا أنّ المجتمع ينبذها لأنها
تخرج عن التقاليد. من تلك الصيحات ظاهرة الإيمو ودق الوشم والإستماع إلى
موسيقى الهافي ميتل وتشبّه الفتية بالنساء في مظهرهم الخارجي.



يحرص الشاب لؤي محمد (25 سنة)
على ارتداء قميص أسود ضيق مرسوم عليه صورة أسد مفتوح الفم، ومن حوله حروف
باللغة الانكليزية لا يفقه لؤي معناها.


يعدّ لؤي جزءًا من ظاهرة
تنتشر في المجتمع العراقي، يطلق عليها البعض "البلاي بوي"، ويسمّيها آخرون
"عبدة الشيطان" أو "إيمو" يتميز أفرادها بولعهم في شعارات عنفية، مثل
الجماجم والسيوف والسكاكين والدماء.


وبحسب لؤي، فإن أصدقاء له
ينتظمون في مجموعة من الفتيان يثقبون الآذان ويضعون الأقراط ويحرصون على
التزين بالقلائد والسلاسل المعدنية والفضية. يتحلق حول لؤي شباب يحرص على
التميز في مظهره بشكل مثير للانتباه، فيرتدي الواحد منهم الحلي والأساور
ويرسم أوشامًا بأشكال غريبة وملفتة للنظر على ذراعيه ورقبته وصدره.


تحتل موضة "الهافي ميتل" المشتقة من نوع من الموسيقى مكانة مهمة بين الاهتمامات اليومية لهؤلاء، إضافة إلى موسيقى "الهارد روك".

بعيدون عن الشذوذ الجنسي والإلحاد

لا يستمع سمير فاهم (22 سنة) الذي يجيد العزف على الغيتار، لأي نوع من
أنواع الموسيقى العربية، فهي في رأيه "متخلفة" وغير مثيرة، ولا تنسجم
إيقاعاتها مع روح العصر المتميز بالسرعة والحركة. وينتقد سمير بشدة
الاتهامات التي توجّه إليهم، مثل الشذوذ الجنسي والإلحاد.


ويؤكد
أن معظم الشباب المتفتح – بحسب تعبيره – يحاول أن يعبّر عن نفسه بطرق
مختلفة. ويقول سمير: أحيانًا استعير قميصًا من صديق لمدة أسبوع نظرًا إلى
إعجابي به، ويحصل العكس أيضًا. تعيد هذه الظاهرة الى الأذهان (تقليعات)
تسود بين الحين والآخر في المجتمع العراقي، مثل تقليعة الهيبز والخنافس
و(المني جوب) و(الجارلس) في سبعينيات القرن الماضي.


وضع النظام
العراقي السابق منذ السبعينيات قيودًا صارمة على الشباب المقلد للثقافات
الغربية، كما توافرت في ذلك الوقت شروطًا في المدارس والجامعات والمؤسسات
الحكومية، لا تتيح إطلاق العنان للشباب المراهق في المبالغة في المظهر من
ارتداء قمصان تحتوي شعارات أجنبية أو تطويل الشعر بشكل عدّ غير لائق في
ذلك الوقت.


وبينما تنتشر محال بيع الملابس الغربية (الإيمو) في
المنصور وشارع السعدون والكرادة (مناطق معروفة في بغداد)، فإنها على قلتها
تشير الى اهتمام مضطرد بشراء الاكسسوارات والأزياء الغريبة من قبل شباب
مراهقين.


لكن ميسم قاسم، وهو أحد شباب (الايمو) المولع بالثقافة
الغربية في المظهر والسلوك، يؤكد أن سلوكيات شباب الإيمو غير مستمدة من
الغرب، حيث تجدها في أوروبا نفسها، وفي دول جنوب شرق آسيا، يتابع ميسم:
الغرب نفسه لديه آلاف الشباب ممن يهتم بالمظهر الخارجي الخارج عن المألوف،
كما إن الظاهرة نفسها تجدها في جنوب شرق آسيا والدول العربية.



وتابع: على عكس ذلك، فإن الكثير من الملابس الاكسسوارات هي ملابس عراقية من
تصميم معامل وخياطين محليين، حيث تطرح في الأسواق بنكهة عراقية، بعدما
لاحظوا اهتمام الشباب وطلاب الجامعات بتلك الإكسسوارات.


يقول سعيد
القريشي، مدير مدرسة إعدادية في الكرادة (أحد أحياء بغداد) والباحث
الاجتماعي، إن بعض الطلاب في المدرسة ممن يطلق عليهم شباب (الايمو) يحرصون
على ارتداء ملابس غريبة الأطوار وإكسسوارات تقترب في مواصفتها من ملابس
النساء.


رسوم التاتو والملابس الغريبة

وفي أطراف مدينة الكرادة ومقابل بناية الشروق، يلتقي بضعة شباب في مساءات
عدة في الأسبوع، يجمعهم حب الاعتناء بالمظهر الغريب وجدال حول آخر تقليعات
الملابس وتسريحات الشعر ورسوم التاتو.


احدهم هو ليث جميل، الذي
يحمل حقيبة بيضاء، تشبه الى حد كبير في تصميمها حقائب النساء، لكن ليث
يؤكد أنها رجالية، لكن ما في داخلها يوحي بحرص شديد على اقتناء المكياج من
مثل مرطب الوجه والشفاه، ومبيضات البشرة والطلاءات التجميلية الأخرى.



ويشير رحيم الكلابي، وهو ناشط في مركز شباب في كربلاء، الى أن هذا الصنف
من المراهقين والشباب يوجد في مختلف المدن والمناطق، ويتميز بسلوكيات
"الأنوثة" والنفسية الحساسة والإفراط في الاعتناء بالمظهر، إضافة إلى
متابعة وتقليد آخر التقليعات الغربية في عالم الأزياء.


يتميز باسم
فاضل (25) في بابل بأنه حساس، ذو مشاعر مرهفة، ويميل الى سلوكيات الجنس
الناعم. ورسم باسم شكل امرأة جميلة على ذراعه، ويرتدي بنطال (الكابوي)
الضيق، ويحمل معه أينما يحلّ مساحيق التجميل.


ورغم أن باسم يتميز
بهدوئه ووداعته، إلا انه يحمل سلوكيات مضطربة تقلق أسرته، التي تفكر في
عرض حالته على طبيب نفسي، يحسم شقيقه الأكبر سليم. ويؤكد سليم أن باسم
موضع انتقاد المجتمع، رغم ان سلوكياته غير ضارة او مؤذية، لكن المجتمع
يعتبر أن شخصية باسم واهتماماته تتحدى الأعراف الاجتماعية والتقاليد
المتعارف عليها.


وينتقد المجتمع العراقي، الذي ينزع الى المحافظة،
اية سلوكيات تخرج عن الانماط السائدة المعروفة. وبحسب الباحث الاجتماعي
كريم حسن، فإن السلوكيات في المجتمع، يجب أن تستمد أسسها من الدين والعرف
الاجتماعي، وإلا فإن الشخص يتهم بالشذوذ والخروج عن النسق العام. وبحسب
حسن، فإن نزعة المحافظة في المجتمع العراقي تضع هؤلاء الشباب في خانة
المتمردين او حتى الشاذين اجتماعيًا وأخلاقيًا.


ظاهرة الايمو العراقية

ظاهرة الايمو المشتقة من كلمة "emotional" الإنكليزية، تنتشر بين الكثير
من المجتمعات والشعوب، لاسيما المراهقين، الذين يعتمدون على المظهر
والحركات كوسيلة للتعبير عن مشاعرهم وتجسيد إراداتهم في السلوك والنظرة
الى الحياة. والى وقت قريب، كانت ظاهرة فتيان الوشم (ايمو) تنحصر في مراكز
المدن وعلى أطراف الأزقة والشوارع، لكنها تزحف اليوم على المدارس
والمعاهد والجامعات.


يقول حاتم حبيب مدير مدرسة إعدادية في محافظة
النجف إن الصرعات التي تصل إليهم عن طريق وسائل الإعلام المتطورة، تتصادم
مع الأفكار والعادات والتقاليد المتعارف عليها في المجتمع العراقي.



ويشير حبيب الى ان الظاهرة ازدهرت بعد عام 2003 مع الانفتاح على العالم،
وانتشار الفضائيات بشكل غير مسبوق. لكنه يشير الى أن معظم هؤلاء الشباب
يتميزون بسلوكيات هادئة، فهم لا يبحثون عن المشاكل، ويتميزون بالرقة
والوداعة والاعتناء الشديد بالمظهر الخارجي، والرغبة في علاقات تتميز
بالعاطفة الشديدة والحساسية المفرطة تجاه الاحداث اليومية.


ويشهد
العراق انفتاحًا اقتصاديا وفكريًا وإعلاميًا على العالم، جعل منه بلدا
مستهلكا للسلع والأفكار والثقافات على حد سواء. وفي جامعة بابل يشير كريم
الاسدي إلى أن غالبية دول العالم الثالث هي دول مستوردة لثقافات الشعوب
الأكثر رقيًا في مجالات الاعلام والصناعة والتكنولوجيا.


ويتابع إن
الظاهرة تندر في المعاهد والجامعات، لكنها معروفة ومثيرة للاهتمام، ويمكن
تمييزها بسهولة. ويضيف: الوسط الجامعي وأنظمة الدراسة لا تسمح بارتداء
ملابس تخرج عن النطاق المتعارف عليه، لكنها تحصل بين الحين والآخر.
والكثير من شباب (الايمو) في العراق ينتظمون في جماعات في أوقات محددة،
ويتبادلون بين بعضهم الملابس والإكسسوارات.


دعوة إلى إعادة تأهيل مراكز الشباب

طالبت وزيرة الدولة لشؤون المرأة نوال السامرائي أخيرًا بضرورة "اعادة
تأهيل وافتتاح مراكز الشباب في مدن العراق بغية الاستفادة من الطاقات
الشبابية واستيعاب المجاميع من كلا الجنسين ورعايتهم والاهتمام بشؤونهم
وتطوير قدراتهم البدنية والفكرية وايجاد فرص عمل لهم وتحصينهم من الانجراف
والوقوع في المحظور".


ما يلفت في شباب الايمو هي الحركات
والإشارات الخاصة التي لا يفهمها غيرهم، فهم يتبادلونها ويمارسونها من دون
قدرة الآخرين على فهمها.

ولسمير اسم آخر بين مجموعته هو (ماكس)، بينما يحمل صديقه اسم (مايكل). أما مظفر الطالب في جامعة أهلية فيشتهر باسم (ماريا).


وبحسب مظفر، فإن الأسماء الأجنبية غالبًا ما تشتق من شخصيات أجنبية يعجب
بها الشباب، ويعدّونها مثلا له. ويضيف.. إطلاق اسم (ماريا) يعود الى اعجابه
الشديد بماريا كيري الى حد الهوس، حتى إنه وشم صورتها على ذراعه، كما
تمتلئ غرفته بصورها في أشكال وأوضاع مختلفة.


حاول مظفر مراسلة
ماريا، حيث بعث برسائل عدة إليها، لكنه لم يفلح في الاتصال بها. ويؤكد
مظفر أن ليلة الخميس، التي يمضيها مع اصدقائه، تتضمن موسيقى صاخبة وتبادل
أحاديث حول آخر الموضات في عالم الأزياء وأحدث تقليعات قصّ الشعر والرقص.
ويتابع ..لا نستسيغ الاغاني العراقية والعربية القديمة، فهي لا تجلب
اهتمامنا، ولم تعد تتناسب مع ايقاع العصر



عن موقع شبكة فدك الثقافية لمراسلهم _وسيم باسم .

وليد
عضو فعال
عضو فعال

ذكر عدد الرسائل : 71
السٌّمعَة : 10
نقاط : 32951
تاريخ التسجيل : 19/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى