منتدى لقاء الأحبة
عزيزي الزائر
نحن سعداء بزيارتك الى منتدى لقاء الأحبة
ونكون سعداء اكثر اذا قمت بالتسجيل والمشاركة معنا

شات للدردشة خاصة للأعضاء على الصفحة الرئيسية
يمكنك التحدث من خلالها مع اصدقاءك

يمكنك الدخول بنفس حساب الفيس بوك اذا كان متوفر لديك مرحبا بك

المواضيع الأخيرة
» كيف نقي أنفسنا من أشعة الشمس الضارّة فى فصل الصيف ؟
الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا Emptyالإثنين يناير 06, 2014 9:53 pm من طرف بنت الرافـــــــدين

» أنآقـــه اللسآن
الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا Emptyالإثنين يناير 06, 2014 9:38 pm من طرف بنت الرافـــــــدين

» أنآقـــه اللسآن
الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا Emptyالإثنين أبريل 22, 2013 6:11 pm من طرف ليالي

» الحب تلك الكلمة المكونة من حرفين
الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا Emptyالإثنين أبريل 22, 2013 6:08 pm من طرف ليالي

» الحب تلك الكلمة المكونة من حرفين
الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا Emptyالإثنين أبريل 22, 2013 6:07 pm من طرف ليالي

» سجل حضورك اليومي بالصلاة على محمد وال محمد
الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا Emptyالإثنين أبريل 22, 2013 6:04 pm من طرف ليالي

» إذا تركت فنجان قهوتك وعدت إليه بعد فترة، حتمًا سيبرد
الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا Emptyالإثنين أبريل 01, 2013 1:57 pm من طرف safy elgndy

»  كل ماسكات التبيض للبشره والجسم
الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا Emptyالأحد مارس 31, 2013 11:09 am من طرف safy elgndy

»  كل ماسكات التبيض للبشره والجسم
الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا Emptyالأحد مارس 31, 2013 11:08 am من طرف safy elgndy

برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
شات دردشة بابل

الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا Love-048 "

 
غرفة دردشة >

مركز تحميل الصور والملفات


الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا

اذهب الى الأسفل

default الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا

مُساهمة من طرف سارة في الخميس أغسطس 21, 2008 6:28 pm

[center]السلام عليكم

شلونكم شخباركم
الى جميع الاعضاء
الي يحبون اشعار نزار قباني
اني راح انزل قصيدة

ومنو عنده قصيدة لنزار
هم خلي ينزلها


اوكي
اني راح ابدي






1

برغْمِ ما يثورُ في عينيَّ من زوابعٍ

ورغْمِ ما ينامُ في عينيْكِ من أحزانْ

برغْمِ عَصرٍ،

يُطْلِقُ النارَ على الجمالِ، حيثُ كانْ..

والعَدْلِ، حيثُ كانْ..

والرَأْيِ حيثُ كانْ

أقولُ: لا غالبَ إلاّ الحُبّْ

أقولُ: لا غالبَ إلاّ الحُبّْ

للمرَّةِ المليونِ..

لا غالبَ إلاّ الحُبّْ

فلا يُغَطِّينا من اليَبَاسِ،

إلاَّ شَجَرُ الحَنَانْ..

برَغْم هذا الزَمَنِ الخَرَابْْ

ويقتُلُ الكُتَّابْ...

ويُطْلِقُ النارَ على الحَمَامِ.. والورودِ..

والأعْشَابْ..

ويدفُنُ القصائدَ العصماءَ..

في مقبرة الكلابْ..

أقولُ: لا غَالبَ إلاَّ الفِكرْ

أقولُ: لا غَالبَ إلاَّ الفِكرْ

للمرّةِ المليونِ،

لا غَالبَ إلاَّ الفِكرْ

ولَنْ تموتَ الكِلْمَةُ الجميلَهْ

بأيِّ سيفٍ كانْ...

وأيِّ سجْنٍ كانْ.

وأيِّ عَصْرٍ كانْ...

3

بالرَغْم ممَّنْ حاصروا عينيْكِ..

وأحْرَقُوا الخُضْرَةَ والأشجَارْ

أقولُ: لا غالبَ إلا الوردُ..

يا حبيبتي.

والماءُ، والأزْهارْ.

برَغْم كُلِّ الجَدْب في أرواحِنا

ونَدْرَةِ الغُيُومِ والأمطارْ

ورغْمِ كُلِّ الليل في أحداقنا

لا بُدَّ أن ينتصرَ النهارْ...

4

في زَمَنٍ تَحوَّلّ القلبُ بهِ

إلى إناءٍ من خَشَبْ..

وأصبحَ الشِعْرُ بهِ،

في زَمَنِ اللاّعشْقِ.. واللاّحُلْمِ.. واللاّبحرِ..

أقولُ: لا غَالبَ إلاَّ النَهدْ..

أقولُ: لا غَالبَ إلاَّ النَهدْ..

للمرَّةِ المليونِ،

لا غَالبَ إلاَّ النَهدْ..

وبَعْدَ عصْرِ النَفْطِ، والمَازُوتْ

لا بُدَّ أن ينتصرَ الذَهَبْ...

5

برَغْمِ هذا الزَمَنِ الغارقِ في الشُذُوذِ.

والحَشِيشِ..

والإدْمَانْ..

برَغْم عَصْرٍ يكرهُ التمثالَ، واللوحةَ،

والعُطُورَ..

برَغْمِ هذا الزَمَنِ الهاربِ..

إلى عبادةِ الشَيْطَانْ..

برغمِ مَنْ قد سَرَقُوا أعمارنا

وانْتَشلُوا من جيبنا الأوطانْ

برَغْم ألفِ مُخْبِرٍ مُحْتَرِفٍ

صمَّمَهُ مهندسُ البيت مع الجُدرانْ

برغم آلاف التقارير التي

يكتُبها الجُرذانُ للجُرْذَانْ

أقولُ: لا غَالبَ إلاَّ الشًَّعبْ

أقولُ: لا غَالبَ إلاَّ الشَّعبْ

للمرّةِ المليونِ،

لا غالبَ إلاّ الشّعبْ.

فَهْوَ الذي يُقدِّرُ الأقدارْ

وهو العليمُ، الواحدُ، القهَّارْ...

برغم آلاف التقارير التي

يكتُبها الجُرذانُ للجُرْذَانْ

أقولُ: لا غَالبَ إلاَّ الشًَّعبْ

أقولُ: لا غَالبَ إلاَّ الشَّعبْ

للمرّةِ المليونِ،

لا غالبَ إلاّ الشّعبْ.

فَهْوَ الذي يُقدِّرُ الأقدارْ

وهو العليمُ، الواحدُ، القهَّارْ
سارة
سارة
مشرفة
مشرفة

انثى عدد الرسائل : 126
السٌّمعَة : 10
نقاط : 40351
تاريخ التسجيل : 03/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا

مُساهمة من طرف وداد في الخميس أغسطس 21, 2008 7:05 pm

الحَسْناءُ والدّفْتر


قالتْ: أتسمحُ أن تُزيّنَ دفتري

بعبارة، أو بيتِ شعرٍ واحدِ..

بيتٍ أخبّئهُ بليل ضفائري

وأريحُهُ كالطفل فوق وسائدي

قُلْ ما تشاءُ، فإنّ شِعْركَ شاعري

أغلى وأروعُ من جميع قلائدي

ذاتَ المفكّرة الصغيرة.. أعذري

ما عاد ماردكِ القديمُ بماردِ

من أينَ؟ أحلى القارئات أتيتِني

أنا لستُ أكثرَ من سراجٍ خامدِ..

أشعاري الأولى. أنا أحرقتُها

ورميتُ كلّ مزاهري وموائدي..

أنتِ الربيعُ.. بدفئه وشموسه

ماذا سأصنعُ بالربيع العائدِ؟.

لا تبحثي عني خِلالَ كتابتي..

شَتّانَ ما بيني وبين قصائدي..

أنا أهدمُ الدنيا ببيتٍ شاردٍ

وأعمّرُ الدنيا ببيتٍ شاردِ..

بيدي صنعتُ جمالَ كلّ جميلةٍ

وأثرتُ نَخْوَةَ كلّ نهدٍ ناهدِ

أشعلتُ في حطب النجوم حرائقاً

وأنا أمامكِ كالجدارِ الباردِ..

كُتُبي التي أحببتِها وقرأتِها

ليستْ سوى ورقٍ.. وحبرٍ جامدِ

لا تُخدعي ببروقِها ورعُودها

فالنار ميّتةٌ بجوف مواقدي

سيفي أنا خشبٌ.. فلا تتعجّبي

إنْ لم يضمّكِ، يا جميلةُ، ساعدي.

إني أحاربُ بالحروف وبالرؤى

ومن الدخان صنعتُ كلّ مشاهدي

شيّدتُ للحبّ الأنيق معابداً

وسقطتُ مقتولاً .. أمام معابدي..

*

قَزَحيّةَ العينين.. تلك حقيقتي..

هل بعد هذا تقرأينَ قصائدي؟

وداد
عضو نشط
عضو نشط

انثى عدد الرسائل : 43
السٌّمعَة : 0
نقاط : 40351
تاريخ التسجيل : 05/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا

مُساهمة من طرف التلميذ النشط في الجمعة أغسطس 22, 2008 4:15 am

اشعار جميله شكرا

التلميذ النشط
عضو نشط
عضو نشط

ذكر عدد الرسائل : 13
السٌّمعَة : 0
نقاط : 39580
تاريخ التسجيل : 15/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default يسلموووووووووووووووو

مُساهمة من طرف سارة في الجمعة أغسطس 22, 2008 9:49 am

مشكورة على المرور
واذا عندك قصيدة لنزار نزلها
سارة
سارة
مشرفة
مشرفة

انثى عدد الرسائل : 126
السٌّمعَة : 10
نقاط : 40351
تاريخ التسجيل : 03/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا

مُساهمة من طرف عراقية وافتخر في الجمعة أغسطس 22, 2008 10:41 pm

[خمس رسائل إلى أميcolor=re

d][/color]

صباحُ الخيرِ يا حلوه..



صباحُ الخيرِ يا قدّيستي الحلوه

مضى عامانِ يا أمّي

على الولدِ الذي أبحر

برحلتهِ الخرافيّه

وخبّأَ في حقائبهِ

صباحَ بلادهِ الأخضر

وأنجمَها، وأنهُرها، وكلَّ شقيقها الأحمر

وخبّأ في ملابسهِ

طرابيناً منَ النعناعِ والزعتر

وليلكةً دمشقية..



أنا وحدي..

دخانُ سجائري يضجر

ومنّي مقعدي يضجر

وأحزاني عصافيرٌ..

تفتّشُ –بعدُ- عن بيدر

عرفتُ نساءَ أوروبا..

عرفتُ عواطفَ الإسمنتِ والخشبِ

عرفتُ حضارةَ التعبِ..

وطفتُ الهندَ، طفتُ السندَ، طفتُ العالمَ الأصفر

ولم أعثر..

على امرأةٍ تمشّطُ شعريَ الأشقر

وتحملُ في حقيبتها..

إليَّ عرائسَ السكّر

وتكسوني إذا أعرى

وتنشُلني إذا أعثَر

أيا أمي..

أيا أمي..

أنا الولدُ الذي أبحر

ولا زالت بخاطرهِ

تعيشُ عروسةُ السكّر

فكيفَ.. فكيفَ يا أمي

غدوتُ أباً..

ولم أكبر؟



صباحُ الخيرِ من مدريدَ

ما أخبارها الفلّة؟

بها أوصيكِ يا أمّاهُ..

تلكَ الطفلةُ الطفله

فقد كانت أحبَّ حبيبةٍ لأبي..

يدلّلها كطفلتهِ

ويدعوها إلى فنجانِ قهوتهِ

ويسقيها..

ويطعمها..

ويغمرها برحمتهِ..



.. وماتَ أبي

ولا زالت تعيشُ بحلمِ عودتهِ

وتبحثُ عنهُ في أرجاءِ غرفتهِ

وتسألُ عن عباءتهِ..

وتسألُ عن جريدتهِ..

وتسألُ –حينَ يأتي الصيفُ-

عن فيروزِ عينيه..

لتنثرَ فوقَ كفّيهِ..

دنانيراً منَ الذهبِ..



سلاماتٌ..

سلاماتٌ..

إلى بيتٍ سقانا الحبَّ والرحمة

إلى أزهاركِ البيضاءِ.. فرحةِ "ساحةِ النجمة"

إلى تحتي..

إلى كتبي..

إلى أطفالِ حارتنا..

وحيطانٍ ملأناها..

بفوضى من كتابتنا..

إلى قططٍ كسولاتٍ

تنامُ على مشارقنا

وليلكةٍ معرشةٍ

على شبّاكِ جارتنا

مضى عامانِ.. يا أمي

ووجهُ دمشقَ،

عصفورٌ يخربشُ في جوانحنا

يعضُّ على ستائرنا..

وينقرنا..

برفقٍ من أصابعنا..



مضى عامانِ يا أمي

وليلُ دمشقَ

فلُّ دمشقَ

دورُ دمشقَ

تسكنُ في خواطرنا

مآذنها.. تضيءُ على مراكبنا

كأنَّ مآذنَ الأمويِّ..

قد زُرعت بداخلنا..

كأنَّ مشاتلَ التفاحِ..

تعبقُ في ضمائرنا

كأنَّ الضوءَ، والأحجارَ

جاءت كلّها معنا..



أتى أيلولُ يا أماهُ..

وجاء الحزنُ يحملُ لي هداياهُ

ويتركُ عندَ نافذتي

مدامعهُ وشكواهُ

أتى أيلولُ.. أينَ دمشقُ؟

أينَ أبي وعيناهُ

وأينَ حريرُ نظرتهِ؟

وأينَ عبيرُ قهوتهِ؟

سقى الرحمنُ مثواهُ..

وأينَ رحابُ منزلنا الكبيرِ..

وأين نُعماه؟

وأينَ مدارجُ الشمشيرِ..

تضحكُ في زواياهُ

وأينَ طفولتي فيهِ؟

أجرجرُ ذيلَ قطّتهِ

وآكلُ من عريشتهِ

وأقطفُ من بنفشاهُ



دمشقُ، دمشقُ..

يا شعراً

على حدقاتِ أعيننا كتبناهُ

ويا طفلاً جميلاً..

من ضفائرنا صلبناهُ

جثونا عند ركبتهِ..

وذبنا في محبّتهِ

إلى أن في محبتنا قتلناهُ




الي يحب نزار قباني يدخل هنااااااااا 240360266


يسلمو الموضوع حلووو

عراقية وافتخر
عضو نشط
عضو نشط

انثى عدد الرسائل : 20
السٌّمعَة : 0
نقاط : 39510
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى