منتدى لقاء الأحبة
عزيزي الزائر
نحن سعداء بزيارتك الى منتدى لقاء الأحبة
ونكون سعداء اكثر اذا قمت بالتسجيل والمشاركة معنا

شات للدردشة خاصة للأعضاء على الصفحة الرئيسية
يمكنك التحدث من خلالها مع اصدقاءك

يمكنك الدخول بنفس حساب الفيس بوك اذا كان متوفر لديك مرحبا بك

المواضيع الأخيرة
» كيف نقي أنفسنا من أشعة الشمس الضارّة فى فصل الصيف ؟
الإثنين يناير 06, 2014 9:53 pm من طرف بنت الرافـــــــدين

» أنآقـــه اللسآن
الإثنين يناير 06, 2014 9:38 pm من طرف بنت الرافـــــــدين

» أنآقـــه اللسآن
الإثنين أبريل 22, 2013 6:11 pm من طرف ليالي

» الحب تلك الكلمة المكونة من حرفين
الإثنين أبريل 22, 2013 6:08 pm من طرف ليالي

» الحب تلك الكلمة المكونة من حرفين
الإثنين أبريل 22, 2013 6:07 pm من طرف ليالي

» سجل حضورك اليومي بالصلاة على محمد وال محمد
الإثنين أبريل 22, 2013 6:04 pm من طرف ليالي

» إذا تركت فنجان قهوتك وعدت إليه بعد فترة، حتمًا سيبرد
الإثنين أبريل 01, 2013 1:57 pm من طرف safy elgndy

»  كل ماسكات التبيض للبشره والجسم
الأحد مارس 31, 2013 11:09 am من طرف safy elgndy

»  كل ماسكات التبيض للبشره والجسم
الأحد مارس 31, 2013 11:08 am من طرف safy elgndy

برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
شات دردشة بابل

"

 
غرفة دردشة >

مركز تحميل الصور والملفات


رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي خلال زيارته محافظة الانبار :لن نسمح لأحد بالتدخل في شؤوننا او يكون مشرفا على المصالحة الوطنية والعملية السياسية

اذهب الى الأسفل

default رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي خلال زيارته محافظة الانبار :لن نسمح لأحد بالتدخل في شؤوننا او يكون مشرفا على المصالحة الوطنية والعملية السياسية

مُساهمة من طرف الكتلوني في الخميس يوليو 09, 2009 9:46 pm

قال دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي :إن طريقنا لم يكن مفروشا بالورود فقد تعرض وطننا للهدم والى تخريب للبنى وتخريب للقييم والمبادئ ولولا شعورالمواطن بالمسؤولية وتمسكه بانتمائه التاريخي بقييم آبائه واجداده لما تمكنا من تجاوز الكثير من التحديات .

جاء ذلك خلال زيارته محافظة الانبار ولقائه المحافظ ورئيس واعضاء مجلس المحافظة وشيوخ العشائر والوجهاء والقادة الأمنين.

واضاف السيد رئيس الوزراء : كنا قد ذهبنا نحو هاوية الطائفية والمشاريع التي اضرت بالعراق وتفاعل معها الجهلة وبإتجاه الحرب الطائفية القذرة حيث يقتل الأخ يقتل اخاه، ولو لا تمسك العراقيين بالتعايش سوية ً شيعة ًوسنة في هذه المحافظة وغيرها من محافظات العراق لإنتهى كل شيئ في العراق ،و لولا الوحدة الوطنية ما كنا نقف في هذا المكان الكريم وما كنا نستطيع ان نصل الى الانبار او يصل ابناء الانبار الى بغداد حيث كان هذا الطريق يسمى بطريق الموت .

وحيا سيادته ابناء الانبار قائلا : احييكم لأنكم صنعتم مجداً واثبتم موقفاً كان الوطن بأمس الحاجة اليه ، وأحيي ابناء العشائر العراقية وأؤكد إن تأييدنا ودعمنا لجهودهم ليس دعاية انتخابية كما يروج البعض بل لأنهم ساندوا الدولة ووقفوا الى جانب القانون،كما أوصيكم بالتعاون على البر والتقوى وحفظ الأمانة لأنها تقع في دائرة المسؤولية التاريخية ، وحب الوطن لأنه من الإيمان .

وقال السيد رئيس الوزراء : اليوم نستذكر الشهيد عبد الستار ابو ريشة واخوانه من الشهداء الذين هبوا لنصرة العراق عندما اراد تنظيم القاعدة الارهابي ان تكون الانبار قاعدة للاضرار بالعراق ، وكان المخاض صعباً ولم يخل من الاتهامات لكن همة ابناء هذه المحافظة والشيوخ العشائر ونيتهم الصالحة والصادقة ومواقفهم الوطنية أدت الى التخلص من كل ذلك ، وبحمد الله فقد انحاز العراقيون الى مصلحة العراق وأمنه واستقراره ،وسجلت الانبار حضوراً بطولياً واستعادات دورها وهي محطة من محطات الوحدة الوطنية .

وأضاف : ان بناء الوطن محطات محطة تكمل الاخرى ووطنا الذي تعرض للتخريب لا يبنى دفعة واحدة، وإن أول ما علينا القيام به هو اصلاح منظومة القيم والمبادئ التي اختلت عندما اتجه الناس الى اجندات طائفية وخارجية.

.. واكد السيد رئيس الوزراء ، نحن مقبلون على ابواب الانتخابات وسنواجه تحديات كبيرة لأن الانتخابات والاصابع البنفسجية حسمت نصف المشكلة والانتخابات المقبلة ستحسم النصف الاخر .. وعلينا ان نتجاوز الظروف السابقة التي أملت علينا الذهاب في مشاريع معينة ، فمع تثبيت السيادة ووعيننا للمشاريع الطائفية يجب ان نتجه للمحطة الثانية التي نجحنا فيها .

واضاف سيادته قائلا :انا على ثقة بأن وحدة العراق رقم صعب لا يقبل القسمة على اثنين ولا يقبل اي مشروع يفرق العراقيين، وإن المشروع الذي نريده هو المشروع الوطني الذي يضم جميع المكونات شيعة ً وسنة وعربا وكردا وتركمان وايزيدين وشبك وصابئة ..مؤكدا ان كل الانتماءات المذهبية والقومية والحزبية والعشائرية محترمة اذا شكلت عنصرا يؤصل العملية السياسية تحت خيمة العراق .

ودعا السيد رئيس الوزراء العراقيين الى المشروع الوطني وانهاء المشاريع الاخرى ، قائلا ، من هنا ادعوكم الى المشروع الوطني ونبذ المشاريع الطائفية ونريد ان يكون هناك ائتلافاً قوياً ومتماسكاً لجميع العراقيين لأن التحدي الأكبر هو مواجهة مشاريع التدخل الخارجي التي بدأت تدخل علينا من كل صوب ، ولكننا لا نسمح بأن يكون العراق ساحة للصراعات والأجندات الاقليمية ، ولن نسمح لأحد بالتدخل في شؤوننا ،او يريد أن يكون مشرفا على العملية السياسية والمصالحة الوطنية ، ولا نريد مشروعاً من أية دولة بخصوص العراق ، وما علينا في الأيام المقبلة الا مواجهة المشاريع والاجندات الخارجية، وتسا ءل السيد رئيس الوزراء : هل يقبلون ان نتدخل في شؤونهم ؟

وأكد السيد رئيس الوزراء إن الفساد الاداري والمالي سوف لن يبقى بإذن الله ، ونحن لاننكر وجوده لكن ليس بهذا الحجم الذي يشاع عنه بهدف تحقيق دعاية وأغراض سياسية ،ونقول بوضوح انتهى الوقت التي كان يتلاعب فيه بالمليارات

وأضاف : إن جذر الفساد هو الطائفية ، و الفساد السياسي الذي هو عملية محاكاة واستجابة لارادات اقليمية ولذلك نحن نشدد على ضرورة تجاوز الفساد والعمل في اصل المشروع الوطني ورص الصفوف وبذل كل مايمكن لتقديم الخدمات للمواطنين .

وقال سيادته في جانب آخر من كلمته : لقد تجاوزنا التحديات الكبيرة وأهمها الارهاب .. ونقول اللبعض ممن يتحدثون بإسم المقاومة إن المعارضة قد تكون شرفا عندما يكون الخصم يعمل بشرف ،والمقاومة ليست قتل الاطفال والابرياء والنساء واستهداف الجسور والاسواق ،هذه هي القوات الاجنبية وهذه القوات العراقية وهذا رئيس الوزراء ، فلماذا تذهبون لقتل الابرياء ؟!



وتابع : انهم لا يريدون لبلدنا ان ينهض ويتحدثون زورا في الفضائيات المأجورة ،لذا ادعو والقادة الأمنين والمسؤولين الى الحفاظ على الأمن والتوجه نحو البناء والاعمار وتقديم الخدمات للمواطنين والعمل على اساس المبادئ الوطنية الأمن والاستقرار والسيادة الوطنية.



واضاف : امامنا تحديات في امور ادارة الدولة وخيرنا من يقدم لبلده عطاءً نحو الاستقرار والقوة والتماسك ، وإننا عندما نتحدث عن الضرورات فإن اولها التلاحم في المشروع الوطني وأن تكون الحكومة قوية وقادرة على حماية العراق وسيادته من خلال المشروع الوطني الذي سيبني العراق ويجعله موحداً وقوياً .



وقال السيد رئيس الوزراء : ان العراق فيه طاقات وامكانيات تؤهله لأن يكون شريكا ويقيم علاقات على اساس التعاون السلمي وتبادل المصالح وعدم التدخل في الشؤون الداخلية .

الكتلوني
المشرف العام
المشرف العام

علم الدولة : العراق

ذكر عدد الرسائل : 447
العمر : 24
الموقع : http://a7bab.ahlamountada.com/
المزاج : رومانسي
البلد : العراق
السٌّمعَة : 266
نقاط : 43837
تاريخ التسجيل : 03/06/2009

ملاحظات
1: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى